قصیده تائیه دعبل

تجاوبن بالإرنان والزفرات            نوایح عجم اللفظ والنطقات
یخبرن بالأنفاس عن سر أنفس            أساری هوی ماض وآخر آت
فأسعدن أو اسعفن حتی تقوضت            صفوف الدجی بالفجر منهزمات
علی العرصات الخالیات من المها            سلام شج صب علی العرصات
فعهدی بها خضر المعاهد مألفا            من العطرات البیض والخفرات
لیالی یعدین الوصال علی القلی            ویعدی تدانینا علی الغربات
وإذ هن یلحظن العیون سوافرا            ویسترن بالأیدی علی الوجنات
وإذ کل یوم لی بلحظی نشوة            یبیت بها قلبی علی نشوات
فکم حسرات هاجها بمحسر            وقوفی یوم الجمع من عرفات
ألم‌تر للأیام ماجر جورها            علی الناس من نقص وطول شتات
ومن دول المستهزئین ومن غدا            بهم طالبا للنور فی الظلمات
فکیف ومن أنی بطالب زلفة            إلی الله بعد الصوم والصلوات
سوی حب أبناء النبی ورهطه            وبغض بنی الزرقاء والعبلات
وهند وما أدت سمیة وابنها            أولوا الکفر فی الاسلام والفجرات
هم نقضوا عهد الکتاب وفرضه            ومحکمه بالزور والشبهات
ولم تک الا محنة کشفتهم            بدعوی ضلال من هن وهنات
تراث بلا قربی وملک بلا هدی            وحکم بلا شوری بغیر هدات
رزایا أرتنا خضرة الأفق حمرة            وردت أجاجا طعم کل فرات
وما سهلت تلک المذاهب فیهم            علی الناس الا بیعة الفلتات
وما قیل أصحاب السقیفة جهرة            بدعوی تراث فی الضلال بنات
ولو قلدوا الموصی إلیه أمورها            لزمت بمأمون علی العثرات
أخی خاتم الرسل المصفی من القذی            ومفترس الابطال فی الغمرات
فان جحدوا کان الغدیر شهیده            وبدر وأحد شامخ الهضبات
وآی من القرآن یتلی بفضله            وایثاره بالقوت فی اللزبات
وعز خلال أدرکته بسبقها            مناقب کانت فیه مؤتنفات
مناقب لم تدرک بخیر ولم تنل            بشئ سوی حد القنا الذربات
نجی لجبرئیل الأمین وأنتم            عکوف علی العزی معا ومنات
بکیت لرسم الدار من عرفات            وأجریت دمع العین بالعبرات
وبان عرا صبری وهاجت صبابتی            رسوم دیار قد عفت وعرات
مدارس آیات خلت من تلاوة            ومنزل وحی مقفر العرصات
لآل رسول الله بالخیف من منی            وبالبیت والتعریف والجمرات
دیار لعبد الله بالخیف من منی            وللسید الداعی إلی الصلوات
دیار علی والحسین وجعفر            و حمزة والسجاد ذی الثفنات
دیار لعبد الله والفضل صنوه            نجی رسول الله فی الخلوات
وسبطی رسول الله وابنی وصیه            ووارث علم الله والحسنات
منازل وحی الله ینزل بینها            علی احمد المذکور فی السورات
منازل قوم یهتدی بهداهم            وتؤمن منهم زلة العثرات
منازل کانت للصلاة وللتقی            وللصوم والتطهیر والحسنات
منازل لا تیم یحل بربعها            و لا ابن صهاک فاتک الحرمات
دیار عفاها جور کل منابذ            ولم تعف للأیام والسنوات
قفا نسأل الدار التی خف أهلها            متی عهدها بالصوم والصلوات
وأین الأولی شطت بهم غربة النوی            أفانین فی الأطراف مفترقات
هم أهل میراث النبی إذا اعتزوا            و هم خیر سادات وخیر حمات
إذ ألم نناج الله فی صلواتنا            بأسمائهم لم یقبل الصلوات
مطاعیم فی الأقطار فی کل مشهد            لقد شرفوا بالفضل والبرکات
و ما الناس الا غاصب و مکذب            و مضطغن ذو إحنة وترات
إذا ذکروا قتلی ببدر و خیبر            و یوم حنین أسبلوا العبرات
فکیف یحبون النبی ورهطه            و هم ترکوا أحشاءنا وغرات
لقد لا ینوه فی المقال وأضمروا            قلوبا علی الأحقاد منطویات
فان لم تکن الا بقربی محمد            فهاشم أولی من هن وهنات
سقی الله قبرا بالمدینة غیثه            فقد حل فیه الامن بالبرکات
نبی الهدی صلی علیه ملکیه            و بلغ عنا روحه التحفات
و صلی علیه الله ما ذر شارق            ولاحت نجوم اللیل مستدرات
أفاطم لو خلت الحسین مجدلا            وقد مات عطشانا بشط فرات
إذا للطمت الخد فاطم عنده            وأجریت دمع العین فی الوجنات
أفاطم قومی یا بنت الخیر فاندبی            نجوم سماوات بأرض فلات
قبور بکوفان وأخری بطیبة            و أخری بفخ نالها صلوات
و أخری بأرض الجوزجان            محلها وقبر بباخمراء لدی الغربات
و قبر ببغداد لنفس زکیة            تضمنها الرحمان فی الغرفات
و قبر بطوس یا لها من مصیبة            الحت علی الأحشاء بالزفرات
إلی الحشر حتی یبعث الله قائما            یفرج عنا الغم والکربات
علی بن موسی أرشد الله امره            و صلی علیه أفضل الصلوات
فاما الممضات التی لست بالغا            مبالغها منی بکنه صفات
قبور ببطن النهر من جنب کربلا            معرسهم منها بشط فرات
توفوا عطاشا بالفرات فلیتنی            توفیت فیهم قبل حین وفاتی
إلی الله أشکو لوعة عند ذکرهم            سقتنی بکأس الذل والقصعات
أخاف بان أزدادهم فتشوقنی            مصارعهم بالجزع والنخلات
تقسمهم ریب المنون فما تری            لهم عقرة مغشیة الحجرات
خلا ان منهم بالمدینة عصبة            مدینین انضاءا من اللزبات
قلیلة زوار سوی ان زورا            من الضبع والعقبان والرخمات
لهم کل یوم تربه بمضاجع            ثوب فی نواحی الأرض مفترقات
تنکب لأواء السنین جوارهم            و لا تصطلیهم جمرة الجمرات
وقد کان منهم بالحجاز وأرضها            مغاویر نحارون فی الأزمات
حمی لم تزره المذبنات وأوجه            تضئ لدی الأستار والظلمات
إذا وردوا خیلا بسمر من القنا            مساعیر حرب اقحموا الغمرات
فان فخروا یوما أتوا بمحمد            و جبریل والفرقان والسورات
وعدوا علیا ذا المناقب و العلی            و فاطمة الزهراء خیر بنات
و حمزة والعباس ذا الهدی والتقی            و جعفرها الطیار فی الحجبات
أولئک لا منتوج هند و حزبها            سمیة من نوکی ومن قذرات
ستسأل تیم عنهم وعدیها            و بیعتهم من أفجر الفجرات
هم منعوا الاباء عن اخذ حقهم            و هم ترکوا الأبناء رهن شتات
وهم عدلوها عن وصی محمد            فبیعتهم جاءت علی الغدرات
ولیهم صنو النبی محمد            أبو الحسن الفراج للغمرات
ملامک فی آل النبی فإنهم            أحبای ما داموا وأهل ثقاتی
تحیزتهم رشدا لنفسی وانهم            علی کل حال خیرة الخیرات
نبذت إلیهم بالمودة صادقا            وسلمت نفسی طایعا لولاتی
فیا رب زدنی فی هوای بصیرة            و زد حبهم یا رب فی حسناتی
سأبکیهم ما حج لله راکب            و ما ناح قمری علی الشجرات
و إنی لمولاهم وقال عدوهم            و إنی لمحزون بطول حیاتی
بنفسی تم من کهول وفتیة            لفک عناة أو لحمل دیات
وللخیل لما قید الموت خطوها            فأطلقتهم منهن بالذربات
أحب قصی الرحم من اجل حبکم            و أهجر فیکم زوجتی وبناتی
واکتم حبیکم مخافة کاشح            عنید لأهل الحق غیر موات
فیا عین ابکیهم وجودی بعبرة            فقد آن للتسکاب والهملات
لقد خفت فی الدنیا وأیام سعیها            و إنی لأرجو الأمن عند وفاتی
ألم تر إنی مذ ثلاثون حجة            أروح وأغدوا دائم الحسرات
أری فیئهم فی غیرهم متقسما            و أیدیهم من فیئهم صفرات
وکیف أداوی من جوی بی‌والجوی            أمیة أهل الکفر واللعنات
وآل زیاد فی الحریر مصونة            و آل رسول الله منهتکات
سأبکیهم ما ذر فی الأفق شارقا            و نادی منادی الخیر بالصلوات
وما طلعت شمس وحان غروبها            و باللیل أبکیهم وبالغدوات
دیار رسول الله أصبحن بلقعا            و آل زیاد تسکن الحجرات
وآل رسول الله تدمی نحورهم            و آل زیاد ربة الحجلات
وآل رسول الله تسبی حریمهم            و آل زیاد آمنوا السربات
وآل زیاد فی القصور مصونة            و آل رسول الله فی الفلوات
إذا وتروا مدوا إلی واتریهم            أکفا عن الأوتار منقبضات
فلولا الذی أرجوه فی الیوم أو غد            تقطع نفسی إثرهم حسرات
خروج امام لا محالة خارج            یقوم علی اسم الله والبرکات
یمیز فینا کل حق و باطل            و یجزی علی النعماء والنقمات
فیا نفس طیبی ثم یا نفس فابشری            فغیر بعید کلما هو آت
و لا تجزعی من مدة الجور اننی            أری قوتی قد آذنت بثبات
فان قرب الرحمان من تلک مدتی         وآخر من عمری ووقت وفاتی
شفیت ولم اترک لنفسی غصة            ورویت منهم منصلی وقناتی
فأنی من الرحمان أرجو بحبهم            حیاة لدی الفردوس غیر تبات
عسی الله ان یرتاح للخلق انه            إلی کل قوم دائم اللحظات
فان قلت عرفا أنکروه بمنکر            و غطوا علی التحقیق بالشبهات
تقاصر نفسی دائما عن جدالهم            کفانی ما ألقی من العبرات
أحاول نقل الصم عن مستقرها            و أسماء أحجار من الصلدات
فحسبی منهم ان أبوء بغصة            تردد فی صدری وفی لهواتی
فمن عارف لم ینتفع ومعاند            تمیل به الأهواء للشهوات
کأنک بالأضلاع قد ضاق ذرعها            لما حملت من شدة الزفرات

 

اگر در اعراب‌گذاری این شعر، می‌توانید به ما کمک کنید، در قسمت نظرات بفرمایید.