امام رضا سلام الله عليه در بينش اهل سنت

هشتمين شعاع از انوار مقدس الهي و آفتاب عالم تاب امامت و ولايت در يازدهم ذي العقدة سال يك صد و چهل و هشت هجري قمري در مدينه منوره در خانه ي نوراني هفتمين حجت و خليفه خدا حضرت موسي بن جعفر سلام الله عليهما از مادري پاك و بزرگواري به نام نجمه خاتون سلام الله عليها قدم به هستي گذاشت و جهان را به قدوم خود منور ساخت. شرافت و برتري والدين آن حضرت بر هيچ كسي پوشيده نبوده و نيست. نامش را علي گذاشتند اما در اين گيتي پهناور به رضا ملقب گرديد. سال 183 زماني كه هارون الرشيد شهادت امام كاظم سلام الله عليه را رقم زد يادگار آن حضرت در سن سي و پنج سالگي بر مسند امامت قرار گرفت و سكان هدايت عالم به ايشان سپرده شد. در سال دويست هجري زماني كه مامون عباسي با اجبار حضرت را به خراسان فراخواند هفده سال از مدت امامت ايشان گذشته بود. سر انجام حيله هاي مامون عباسي كار خود را كرد و در پايان ماه صفر سال دويست و سه هجري عالميان در غم از دست دادن هشتمين خورشيد هدايت فرو رفتند.

متني كه در پيش روي شماست اشاره به نظرات تني از علماي اهل سنت پيرامون شخصيت والاي آن حضرت مي باشد.

ابي نواس (قرن سوم)

ابن خلكان بعد از ذكر نام مبارك حضرت امام رضا سلام الله عليه به قضيه شعر ابي نواس درباره آن حضرت عليه السلام چنين اشاره مي كند:

قيل لي أنت أحسن الناس طرا

في فنون من الكلام النبيه

لك من جيد القريض مديح

يثمر الدر في يدي مجتنيه

فعلام تركت مدح ابن موسي

والخصال التي تجمعن فيه

قلت لا أستطيع مدح إمام

كان جبريل خادما لأبيه

وكان سبب قوله هذه الأبيات أن بعض أصحابه قال له ما رأيت أوقح منك ما تركت خمرا ولا طردا ولا معني إلا قلت فيه شييا وهذا علي بن موسي الرضا في عصرك لم تقل فيه شييا فقال والله ما تركت ذلك إلا إعظاما له وليس قدر مثلي أن يقول في مثله ثم أنشد بعد ساعة هذه الأبيات:

مطهرون نقيات جيوبهم

تجري الصلاة عليهم أينما ذكروا

من لم يكن علويا حين تنسبه

فما له في قديم الدهر مفتخر

الله لما برا خلقا فأتقنه

صفاكم واصطفاكم أيها البشر

فأنتم الملأ الأعلي وعندكم

علم الكتاب وما جاءت به السور

به من گفته شد تو در رشته سخن از همه مردم برتري. تو ثناگويان بسياري داري. كسي كه پاي سخن تو بنشيند گويا درّ و جواهر مي چيند. با اين اوصاف چرا با آن همه كمالات و خصلت هاي نيكوي فرزند موسي بن جعفر مدح او را ترك كرده اي در جواب گفتم: من هرگز توان مدح شخصيتي را كه جبرييل خادم پدرش بود ندارم.

علت اين سروده ابي نواس اين بود كه روزي يكي از اصحاب ابونواس به وي گفت: فردي وقيح تر از تو را نديده ام. تو درباره هر چيزي حتي شراب شعر سروده‌اي در حالي كه در زمان تو علي بن موسي الرضا هست و تو درباره او هيچ شعري نسروده‌اي!

ابونواس در پاسخ گفت: به خدا قسم شعر نگفتن من به علت بزرگواري ايشان است چرا كه من در آن حدّ نيستم كه درباره چنين شخصيتي شعر بسرايم. پس از لحظاتي اين ابيات را سرود:

اينان پاك سرشتان و پاكدامناني هستند كه هر كجا نامشان برده شود بر آنان درود و صلوات نثار مي شود. هر كس كه نسبش به آل علي نرسد هيچ چيزي براي فخر و افتخار نخواهد داشت. هنگامي كه خداوند عزوجل مخلوقات را آفريد خاندان شما را از ميان اين مخلوقات برگزيد. شماييد افراد والا مقام و نمونه كه علم كتاب و تفسير قرآن نزد شماست.

إبن خلكان ابوالعباس شمس الدين أحمد بن محمد بن أبي بكر (متوفاي681هـ) وفيات الأعيان و انباء أبناء الزمان ج 3 ص 268 و 269 تحقيق احسان عباس ناشر: دار الثقافة - لبنان.

الأتابكي جمال الدين أبي المحاسن يوسف بن تغري بردي (متوفاي874هـ) النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة ج 2 ص 175 ناشر: وزارة الثقافة والإرشاد القومي – مصر.

خزرجي (متوفاي329هـ)

خزرجي انصاري يمني پيرامون حضرت رضا عليه السلام چنين مي نگارد:

(ق) علي بن موسي بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب الهاشمي أبو الحسن الرضا... وكان سيد بني هاشم وكان المأمون يعظمه ويجله.

علي بن موسي بن جعفر بن محمد بن علي بن حسين بن علي بن ابيطالب هاشمي ابوالحسن رضا... ايشان بزرگ بني هاشم بود و مأمون عباسي همواره ايشان را بزرگ مي‌داشت و تجليل مي‌كرد.

الخزرجي الأنصاري اليمني الحافظ الفقيه صفي الدين أحمد بن عبد الله (متوفاي329هـ) خلاصة تذهيب تهذيب الكمال في أسماء الرجال ج 1 ص 278 تحقيق: عبد الفتاح أبو غدة دار النشر: مكتب المطبوعات الإسلامية/دار البشاير حلب / بيروت‌ الطبعة: الخامسة 1416 هـ.

مسعودي (متوفاي346هـ)

مسعودي شافعي نيز پيرامون جلالت آن حضرت از قول مامون عباسي چنين مي‌نويسد:

ووصل إلي المأمونُ أبو الحسن علي بن موسي الرضا وهو بمدينة مَرْوَ فأنزله المأمون أحسنَ إنزال وأمر المأمون بجميع خواص الأولياء وأخبرهم أنه نظر في ولد العباس وولد علي رضي الله عنهم فلم يجد في وقته أحداً أفْضَلَ ولا أحَقَّ بالأمر منعلي بن موسي الرضا فبايَعَ له بولاية العهد وضرب اسمه علي الدنانير والدراهم.

و علي بن موسي الرضا عليه السلام به مأمون رسيد درحاليكه مأمون در شهر مرو بود. پس مأمون ايشان را در آنجا به بهترين نحو جاي داد و به همه دوستان و خواص نزديكان فرمان داد و آنان را آگاه كرد كه او همه بني عباس و اولاد علي بن ابيطالب عليه السلام را مورد ملاحظه و بررسي قرار داده و در اين زمان احدي را براي مسيله امامت برتر و شايسته تر از علي بن موسي الرضا عليه السلام نيافته است. بدين خاطر با ايشان به عنوان ولايتعهد خود بيعت كرد و به نام علي بن موسي الرضا عليه السلام سكه دينار و درهم زد.

المسعودي ابوالحسن علي بن الحسين بن علي (متوفاي346هـ) مروج الذهب ج 2 ص 48 طبق برنامه الجامع الكبير.

شبيه همين متن در منبع ذيل نيز نقل شده است:

الذهبي الشافعي شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (متوفاي748 هـ) سير أعلام النبلاء ج 9 ص 392 تحقيق: شعيب الأرنيوط محمد نعيم العرقسوسي ناشر: ميسسة الرسالة - بيروت الطبعة: التاسعة 1413هـ..

ابن حبان (متوفاي354 هـ)

محمد بن حبان در خصوص امام در كتاب الثقات خود چنين مي نويسد:

علي بن موسي الرضا وهو علي بن موسي بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب أبو الحسن من سادات أهل البيت و عقلايهم وجلة الهاشميين ونبلايهم يجب أن يعتبر حديثه.

علي بن موسي الرضا كه فرزند موسي بن جعفر بن محمد بن علي بن حسين بن علي بن ابيطالب است. كنيه ايشان ابوالحسن و از بزرگان و عقلاي اهل بيت پيامبر صلي الله عليه و آله و بني هاشم و از افراد شريف و نجيب آنان است كه معتبر دانستن حديث ايشان واجب است.

التميمي البستي محمد بن حبان بن أحمد ابوحاتم (متوفاي354 هـ) الثقات ج 8 ص 456 تحقيق: السيد شرف الدين أحمد ناشر: دار الفكر الطبعة: الأولي 1395هـ – 1975م.

وي پيرامون زيارت قبر امام رضا سلام الله عليه نيز چنين مي‌گويد:

وقبره بسناباذ خارج النوقان مشهور يزار بجنب قبر الرشيد قد زرته مرارا كثيرة وما حلت بي شدة في وقت مقامي بطوس فزرت قبر علي بن موسي الرضا صلوات الله علي جده وعليه و دعوت الله إزالتها عني إلا أستجيب لي وزالت عني تلك الشدة وهذا شيء جربته مرارا فوجدته كذلك.

و قبر علي بن موسي الرضا عليه السلام در سناباد بيرون منطقه نوقان مشهور و زيارتگاه است. من بارها مرقدش را زيارت كرده‌ام و در هنگامي كه در طوس بودم هرگاه مسيله مشكل و سختي برايم پيش مي‌آمد به زيارت مرقد علي بن موسي الرضا –كه صلوات خدا بر جدش و بر او باد- مي‌رفتم و رفع آن مشكل را از خدا درخواست مي‌كردم قطعا و صد در صد دعايم مستجاب مي‌شد و آن مشكل از من رفع مي‌شد و اين مسيله را بارها تجربه كردم و مشكلم رفع شد.

التميمي البستي محمد بن حبان بن أحمد ابوحاتم (متوفاي354 هـ) الثقات ج 8 ص 457 تحقيق: السيد شرف الدين أحمد ناشر: دار الفكر الطبعة: الأولي 1395هـ – 1975م.

حاكم نيشابوري (متوفاي 405 ه-)

حاكم نيشابوري در فضيلت امام رضا عليه السلام و زيارت ايشان مي‌گويد:

ابو الحسن الامام الشهيد... استشهد بسناباد من طوس... و قال الرضا رضي اللّه عنه: «من زارني علي بعد داري اتيته يوم القيمة [في ] ثلث مواطن اخلّصه من اهوالها اذا تطايرت الكتب يمينا و شمالا و عند الصراط و عند الميزان.»

علي بن موسي الرضا ابو الحسن امام شهيد است... كه در سناباد طوس به شهادت رسيد... و امام رضا كه خدا از او راضي بود فرمود: هر كس مرا در دوري از وطنم (در مشهد طوس) زيارت كند روز قيامت در سه موقعيت نزد او خواهم رفت و از خطرات آنجا او را نجات خواهم داد. هنگامي كه نامه هاي اعمال برخي به دست راست و برخي ديگر به دست چپشان داده مي‌شود هنگام عبور از پل صراط و هنگام حسابرسي و ميزان اعمال.

حاكم نيشابوري ابو عبدالله (متوفاي 405 ه-) تاريخ نيشابور نشر آكه تهران اول 1375ش

سمعاني (متوفاي562هـ)

وي نيز پيرامون حضرت رضا سلام الله عليه چنين مي نويسد:

والرضا كان من أهل العلم والفضل مع شرف النسب.

علي بن موسي الرضا عليه السلام از اهل علم و فضيلت و شريف النسب است.

السمعاني أبي سعيد عبد الكريم بن محمد ابن منصور التميمي (متوفاي562هـ) الأنساب ج 3 ص 74 تحقيق: عبد الله عمر البارودي دار النشر: دار الفكر - بيروت الطبعة: الأولي 1998م.

ابن جوزي (متوفاي 597 ه)

ابن جوزي نيز درباره مقام علمي آن حضرت مي نويسد:

وكان يفتي في مسجد رسول الله صلي الله عليه وآله وهو بن نيف وعشرين سنة.

و علي بن موسي الرضا عليه السلام در مسجد رسول خدا صلي الله عليه و آله فتوا مي‌داد درحاليكه عمر او بيست و اندي سال بود.

ابن جوزي عبد الرحمن بن علي بن محمد (متوفاي 597 ه-) المنتظم في تاريخ الملوك و الأمم ج 10 ص 119 120 دار النشر: دار صادر - بيروت - 1358 الطبعة: الأولي

فخر رازي (متوفاي604هـ)

فخر الدين رازي از علماي شافعي مذهب پس از بيان مباحث مختلف پيرامون شان نزول سوره ي كوثر يكي از مصاديق كوثر را فرزندان حضرت صديقه شهيده سلام الله عليها بر مي شمارد:

والقول الثالث: الكوثر أولاده قالوا: لأن هذه السورة إنما نزلت رداً علي من عابه عليه السلام بعدم الأولاد فالمعني أنه يعطيه نسلاً يبقون علي مر الزمان فانظر كم قتل من أهل البيت ثم العالم ممتليء منهم ولم يبق من بني أمية في الدنيا أحد يعبأ به ثم أنظر كم كان فيهم من الأكابر من العلماء كالباقر والصادق والكاظم والرضا عليهم السلام والنفس الزكية وأمثالهم.

و قول سوم (در تفسير كوثر اين است كه): كوثر فرزندان پيامبر صلي الله عليه و آله است.گفتند: بخاطر اينكه اين سوره در ردّ كسي نازل شد كه از پيغمبر بخاطر نداشتن فرزند عيبجويي مي‌كرد. پس معنا اين است كه خدا به پيامبر اكرم صلي الله عليه و آله نسلي عطا فرموده كه در طول زمان باقي مانده است. نگاه كن كه چقدر از اهل بيت پيامبر عليهم السلام كشته شدند! درحاليكه اكنون عالم آكنده از ايشان است! و از بني اميه احدي باقي نمانده است كه قابل توجه باشد. سپس نگاه كن كه چقدر در بين ايشان از بزرگان و علما وجود دارند مانند (ايمه اطهار) باقر صادق كاظم و رضا عليهم السلام و نفس زكيه و مانند ايشان.

الرازي الشافعي فخر الدين محمد بن عمر التميمي (متوفاي604هـ) التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب ج 32 ص 117 ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت الطبعة: الأولي 1421هـ - 2000م.

ابن اثير (المتوفي: 606هـ)

ابن اثير جزري شافعي در جامع الاصول در خصوص كثرت فضايل حضرت چنين مي‌نويسد:

علي بن موسي الرِّضا هو أبو الحسن علي بن موسي بن جَعْفَر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب الهاشمي المعروف بالرِّضا ... وإِليه انتهت إِمامة الشِّيعة في زمانه. وفضايله أكثر من أن تُحْصي رحمة الله عليه ورضوانه.

علي بن موسي الرضا ايشان ابوالحسن علي بن موسي بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن ابيطالب و هاشمي است. معروف به رضاست ... و امامت شيعه در زمان ايشان به ايشان منتهي مي‌شد و فضايلش بيشتر از آن است كه گردآوري شود. رحمت و رضوان خدا بر او باد.

ابن أثير الجزري المبارك بن محمد ابن الأثير (المتوفي : 606هـ) معجم جامع الأصول في أحاديث الرسول ج 12 ص 715 تحقيق: بشير عيون ط دار الفكر.

ذهبي (متوفاي748 هـ)

شمس الدين ذهبي از ديگر علماي اهل سنت نيز مي نويسد:

علي الرضي الإمام السيد أبو الحسن علي الرضي بن موسي الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي بن الحسين الهاشمي العلوي المدني... وكان من العلم والدين والسودد بمكان... وقد كان علي الرضي كبير الشأن أهلا للخلافة.

علي الرضا امام و آقا هست. ابوالحسن علي الرضا فرزند موسي الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي بن الحسين هاشمي علوي مدني... از نظر علم و دين و شرافت و آقايي داراي مقام والايي بود... و علي بن موسي الرضا بلند مرتبه و شايسته خلافت و رهبري بود.

الذهبي الشافعي شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (متوفاي748 هـ) سير أعلام النبلاء ج 9 ص 387 و 392 تحقيق: شعيب الأرنيوط محمد نعيم العرقسوسي ناشر: ميسسة الرسالة - بيروت الطبعة: التاسعة 1413هـ..

وي همچنين در ذيل نام تك تك ايمه سلام الله عليهم اجمعين پيرامون امام رضا سلام الله عليه چنين مي نويسد:

وابنه علي بن موسي الرضا كبير الشان له علم و بيان و وقع في النفوس صيره المامون ولي عهده لجلالته.

و فرزند او (موسي بن جعفر) علي بن موسي الرضا بلند مرتبه است. ايشان داراي علم و بيان و نفوذ در دلها بود. مأمون امام رضا عليه السلام را بخاطر جلالت ايشان ولي عهد خود قرار داد.

الذهبي الشافعي شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (متوفاي748 هـ) سير أعلام النبلاء ج 13 ص 121 تحقيق: شعيب الأرنيوط محمد نعيم العرقسوسي ناشر: ميسسة الرسالة - بيروت الطبعة: التاسعة 1413هـ..

صفدي (متوفاي764هـ)

صفدي شافعي از علماي اهل سنت درباره شخصيت امام رضا عليه السلام چنين مي‌نويسد:

علي بن موسي بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبو طالب أبو الحسن الرضا... وهو أحد الأيمة الاثني عشر كان سيد بني هاشم في زمانه.

علي بن موسي بن جعفر بن محمد بن علي بن حسين بن علي بن أبي طالب ابي الحسن [ملقب به] رضا... او يكي از ايمه دوازده گانه شيعه و در زمان خود بزرگ بني هاشم بود.

الصفدي صلاح الدين خليل بن أيبك (متوفاي764هـ) الوافي بالوفيات ج 22 ص 154 تحقيق أحمد الأرنايوط وتركي مصطفي ناشر: دار إحياء التراث - بيروت - 1420هـ- 2000م.

يافعي (المتوفي: 768هـ)

يافعي شافعي در ذيل حوادث سال 203 هجري درباره حضرت چنين مي نويسد:

وفيها توفي الامام الجليل المعظم سلالة السادة الاكارم أبو الحسن علي بن موسي الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن زين العابدين علي بن الحسين ابن علي بن ابي طالب أحد الايمة الاثني عشر اولي المناقب الذين انتسبت الامامية اليهم.

و در سال 203 هجري امام جليل بزرگوار سلاله سادات كريم ابوالحسن علي بن موسي فرزند جعفر الصادق بن محمد الباقر بن زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن ابيطالب رحلت كرد. ايشان يكي از امامان دوازده گانه داراي مناقب است كه اماميه به ايشان منتسب است.

اليافعي أبو محمد عفيف الدين عبد الله بن أسعد بن علي بن سليمان (المتوفي: 768هـ) مرآة الجنان و عبرة اليقظان في معرفة ما يعتبر من حوادث الزمان ج 2 ص 10 حاشيه: خليل المنصور الناشر: دار الكتب العلمية بيروت – لبنان الطبعة: الأولي 1417 هـ - 1997 م

ابو المحاسن بردي ظاهري (متوفاي874هـ)

يوسف بن تغري بردي بن عبد الله ظاهري حنفي نيز در حوادث سال 203 هجري چنين مي‌نويسد:

وفيها توفي علي الرّضي ابن موسي الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب الإمام أبو الحسن الهاشميّ العلويّ الحسينيّ كان إماما عالما... وكان علي هذا سيد بني هاشم في زمانه وأجلّهم وكان المأمون يعظمه ويبجله ويخضع له و يتغالي فيه.

در سال 203 هجري علي بن موسي الرضا فرزند موسي الكاظم بن جعفر بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن ابي‌طالب امام ابوالحسن هاشمي علوي حسيني از دنيا رحلت فرمود. ايشان امام و عالم بود و آقاي بني هاشم و بزرگ آنان در زمان خود بود. مأمون همواره ايشان را تعظيم و تكريم مي‌كرد و در برابرش خاضع بود و درباره او مبالغه مي‌كرد.

الأتابكي جمال الدين أبي المحاسن يوسف بن تغري بردي (متوفاي874هـ) النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة ج 2 ص 174 و 175 ناشر: وزارة الثقافة والإرشاد القومي – مصر.

سمهودي (متوفاي 911 ه)

سمهودي از علماي شافعي درباره حضرت رضا عليه السلام مي نويسد:

فكان أوحد زمانه جليل القدر.

علي بن موسي الرضا (در علم و تقوي) يگانه زمان خودش و جليل القدر بود.

السمهودي علي بن عبد الله بن أحمد الحسني الشافعي (متوفاي 911 ه-) جواهر العقدين ص 446 بيروت دار الكتب العلمية.

قرماني (المتوفي: 1019هـ)

قرماني نيز در فصل مختص به امام رضا سلام الله عليه مي نويسد:

وكانت مناقبه عليه وصفاته سنية... وكراماته كثيرة ومناقبه شهيرة... و كان رضي الله عنه قليل النوم كثير الصوم وكان جلوسه في الصيف علي حصير وفي الشتاء علي جلدة شاة.

و مناقب علي بن موسي الرضا عليه السلام والا و صفاتش بلند مرتبه... و كراماتش فراوان و مناقبش مشهور بود... و ايشان كه خدا از او راضي باد خوابش كم بود و زياد روزه مي‌گرفت و در تابستان بر روي حصير و در زمستان بر روي پوست گوسفند مي‌نشست.

القرماني أحمد بن يوسف (المتوفي: 1019هـ) أخبار الدول و آثار الأول في التاريخ ج 1 ص 341-344 المحقق الدكتور فهمي سعد الدكتور أحمد حطيط عالم الكتاب.

شبراوي (متوفاي 1171 ه-)

شبراوي شافعي پيرامون كثرت فضايل و مناقب آن حضرت مي نويسد:

كان رضي الله عنه كريما جليلا مهابا موقرا... وكانت مناقبه علّيه و صفاته سنيه ونفسه الشريفة هاشمية وأرومته الكريمة نبوية كراماته أكثر من ان تحصر و أشهر من ان تذكر.

علي بن موسي الرضا عليه السلام كريم جليل با هيبت و با وقار بود... و مناقبش عالي و صفاتش حسنه و نفسش شريف و هاشمي بود. مرام و روش زندگيش بر اساس روش كريمه نبوي بود. كراماتش بيشتر از آن است كه به شمارش آيد و مشهورتر از آن است كه ذكر شود.

الشبراوي الشافعي عبد الله بن محمد بن عامر (متوفاي 1171 ه-) الإتحاف بحب الأشراف 58 دار النشر: مصطفي البابي الحلبي وأخويه – مصر بي تا.

نبهاني (متوفاي 1350 هـ)

وي در كتاب خود حضرت را از بزرگان ايمه دانسته و گويد:

علي الرضا بن موسي الكاظم بن جعفر الصادق أحد أكابر الأيمة ومصابيح الأمة من أهل بيت النبوة و معادن العلم و العرفان و الكرم و الفتوة. كان عظيم القدر مشهور الذكر.

علي الرضا‌ فرزند موسي الكاظم بن جعفر الصادق يكي از بزرگان ايمه و چراغهاي روشن امت از اهل بيت نبوت و معادن علم و عرفان و كرامت و جوانمردي است. بزرگوار و مشهور است.

النبهاني يوسف بن اسماعيل (متوفاي 1350 ه-) جامع كرامات الأولياء ج 2 ص 311 مركز أهل السنة بركات رضا فور بندر غجرات هند الطبعة الأولي 2001 م.

زركلي (متوفاي1410هـ)

خير الدين زركلي درباره مقام آن حضرت چنين مي نويسد:

عليّ الرِّضي علي بن موسي الكاظم بن جعفر الصادق أبو الحسن الملقب بالرضي: ثامن الأيمة الاثني عشر عند الإمامية ومن أجلاء السادة أهل البيت وفضلايهم.

علي الرضا علي بن موسي الكاظم فرزند جعفر الصادق ابو الحسن ملقّب به رضا هشتمين امام از امامان دوازده‌گانه اماميه و از سادات جليل القدر و فضلاي اهل بيت عليهم السلام است.

الزركلي خير الدين (متوفاي1410هـ)‌ الأعلام ج 5 ص 26 ناشر: دار العلم للملايين - بيروت – لبنان چاپ: الخامسة سال چاپ: أيار - مايو 1980.

داستان حديث سلسلة الذهب

ابن حجر هيثمي در كتاب الصواعق المحرقه پيرامون حديث شريف «سلسلة الذهب» چنين مي نويسد:

ولما دخل نيسابور كما في تاريخها وشق سوقها وعليه مظلة لا يري من ورايها تعرض له الحافظان أو زرعة الرازي ومحمد بن أسلم الطوسي ومعهما من طلبة العلم والحديث ما لا يحصي فتضرعا إليه أن يريهم وجهه ويروي لهم حديثا عن آبايه فاستوقف البغلة وأمر غلمانه بكف المظلة وأقر عيون تلك الخلايق بريية طلعته المباركة فكانت له ذيابتان مدليتان علي عاتقه والناس بين صارخ وباك ومتمرغ في التراب ومقبل لحافر بغلته فصاحت العلماء معاشر الناس أنصتوا فأنصتوا واستملي منه الحافظان المذكوران فقال حدثني أبي موسي الكاظم عن أبيه جعفر الصادق عن أبيه محمد الباقر عن أبيه زين العابدين عن أبيه الحسين عن أبيه علي بن أبي طالب رضي الله عنهم قال حدثني حبيبي وقرة عيني رسول الله صلي الله عليه وسلم قال (حدثني جبريل قال سمعت رب العزة يقول لا إله إلا الله حصني فمن قالها دخل حصني ومن دخل حصني أمن من عذابي) ثم أرخي الستر وسار فعد أهل المحابر والدوي الذين كانوا يكتبون فأنافوا علي عشرين ألفا وفي رواية أن الحديث المروي (الإيمان معرفة بالقلب وإقرار باللسان وعمل بالأركان) ولعلهما واقعتان قال أحمد لو قرأت هذا الإسناد علي مجنون لبريء من جنته.

هنگامي كه امام رضا وارد نيشابور شد مركب امام ايستاد و امام داخل كجاوه نشسته بود و احدي صورت وي را نمي‌ديد دو پيشواي اهل حديث نيشابور به نامهاي ابوزرعه رازي و محمد بن اسلم طوسي و ساير طلاب علوم حديث (كه قابل شمارش نبودند) به پيشواز امام آمده ابوزرعه و محمد بن اسلم با التماس و گريه از امام خواستند تا صورت خود را بنماياند و براي آنها حديث از پدرانش نقل كند. در اين هنگام شتر ايستاد و امام به غلامان خويش دستور داد پرده را برداشته تا چشمان مردم به جمال نوراني ايشان منور شود. مردم نيز در حالتي بودند كه فرياد مي زدند و بعضي روي زمين در حالت سينه خيز بوده و برخي ديگر خاك مركب امام را مي بوسيدند. علماي شهر فرياد زدند اي مردم ساكت باشيد و ابو زرعه و محمد بن اسلم از امام تقاضاي حديث كرده كه امام چنين فرمود: پدرم موسي بن جعفر از پدرش جعفر صادق از پدرش محمد باقر از پدرش زين العابدين از پدرش حسين از پدرش علي بن ابيطالب نقل كرد كه فرمود حبيبم و نور چشمم رسول الله فرمود جبرييل برايم روايت كرد كه خداوند عزوجل به من چنين گفت: «لا اله الا الله دژ من است هر كس اين كلمه را بگويد داخل در دژ من خواهد شد و هر كس در دژ من داخل شود از عذابم در امان خواهد بود » امام پس از نقل اين حديث پرده را كشيد و حركت كرد. تمامي اهل قلم كه اين مطلب را ثبت مي كردند قريب به بيست هزار بودند.

در روايت ديگر آمده است كه حديث روايت شده (توسط امام رضا عليه السلام) اين بود: ايمان شناخت قلبي اقرار زباني و عمل با اعضاء و جوارح است.

البته شايد هر دو روايت از امام رضا در دو واقعه جدا از هم نقل شده باشد. احمد گفت: اگر اين اسناد بر ديوانه قرايت شود قطعا از ديوانگيش نجات پيدا مي‌كرد.

الهيثمي ابوالعباس أحمد بن محمد بن علي ابن حجر (متوفاي973هـ) الصواعق المحرقة علي أهل الرفض والضلال والزندقة ج 2 ص 594 و 595 تحقيق: عبد الرحمن بن عبد الله التركي - كامل محمد الخراط ناشر: ميسسة الرسالة - لبنان الطبعة: الأولي 1417هـ - 1997م.

نتيجه:

شخصيت روحاني حضرت رضا صلوات الله و سلامه عليه چنان در مقام رفيعي قرار دارد كه اگر كتابها در فضايل ايشان نگاشته شود نمي توان حتي قطره اي از آن امواج بي‌كران را به تصوير كشيد چه رسد به چند خط و صفحه از اعترافات شخصيت‌هاي علمي اهل سنت اما از باب تمثل به شعر:

آب دريا را اگر نتوان كشيد هم به قدر تشنگي بايد چشيد

مواردي اندك در حد بضاعت خود تقديم نموديم.

گروه پاسخ به شبهات

موسسه تحقيقاتي حضرت ولي عصر عجل الله تعالي فرجه الشريف