كودتاي سقيفه -3

نمونه هايي از نا فرماني ها

الف: تخلف از لشكر اسامه

پيامبر اكرم (ص) در ماه هاي آخر عمر مباركشان به همه بزرگان صحابه دستور دادند كه خود را آماده جنگ كنند و براي جنگ با روم به لشكر اسامه بپيوندند و فرمودند كه خدا وند لعنت كند هركسي را كه از لشكر اسامه تخلف نمايد[1] البته عده اي امثال ابي بكر و عمر كه خود را سهيم در اسلام وذي الحق ميدانستند به خود جرأت ميدادند كه به بهانه هاي مختلف از فرمان رسول خدا (ص) سر پيچي كنند، گاهي به بهانه اينكه اسامه هنوز نوجوان است شروع به كارشكني نمودند و باقي اصحاب را تحريك مي نمودند و رفتن را به عقب انداختند تا جايي كه رسول خدا غضب ناك شده و خطبه خواندن و به اعتراض نا بخردانه آنان پاسخ گفتند، و هر بار كه اسامه ميخواست حركت كند پيكي به دنبالش ميفرستاندند و اورا به بهانه هاي مختلف به مدينه ميكشاندند[2]و آن قدر بهانه جويي كردند تا اينكه بيماري رسول خدا (ص) شدت گرفت و اين بار ديگر همه عاشق سينه چاك شده، به بهانه دل نكندن از رسول خدا (ص) حركت لشكر را به تاخير انداختند.با اينكه چندين مرتبه، پيامبر خدا دستور به حركت دادند امادريغ از گوش شنوا...[3]

ب: جلوگيري از وصيت پيامبر

هنگامي كه مرض رسول خدا (ص) شدت گرفت، اصحاب سقيفه شروع به نا فرماني علني نمودند و اطراف رسول خدا را احاطه نموده بودند تا اوضاع را تحت كنترل داشته باشند- كه نقش بعضي از همسران پيامبر دراين ما جرا مشهود است[4]- رسول خدا (ص) براي آخرين بار، حجت را بر آنان تمام كرد و فرمود: كاغذ و قلمي برايم بياوريد تا به شما وصيتي كنم كه پس از من هرگز گمراه نشويد، در اين زمان عده اي به سر وصدا پرداختند و جو را متشنج كردند[5] و نگذاشتند كه رسول خدا (ص) وصيت كند و به آن حضرت را متهم به هذيان گويي نموده و گفتند كه پيامبر تب دارد و نميداند چه ميگويد! قران ما را بس است![6]

در كتب معتبر اهل سنت اين واقعه گزارش شده است كه نمونه هايي از آن را درمتن ذكر مي كنيم[7]

صحيح البخاري - البخاري - ج 7 - ص 9

باب قول المريض قوموا عني حدثنا إبراهيم بن موسي حدثنا هشام عن معمر ح وحدثني عبد الله بن محمد حدثنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله عن ابن عباس رضي الله عنهما قال لما حضر رسول اله صلي الله عليه وسلم وفي البيت رجال فيهم عمر بن الخطاب قال النبي صلي الله عليه وسلم هلم اكتب لكم كتابا لا تضلوا بعده فقال عمر ان النبي صلي الله عليه وسلم قد غلب عليه الوجع وعندكم القرآن حسبنا كتاب الله فاختلف أهل البيت فاختصموا منهم من يقول قربوا يكتب لكم النبي صلي الله عليه وسلم كتابا لن تضلوا بعده ومنهم من يقول ما قال عمر فلما أكثروا اللغو والاختلاف عند النبي صلي الله عليه وسلم قال رسول الله صلي الله عليه وسلم قوموا قال عبيد الله وكان ابن عباس يقول إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله صلي الله عليه وسلم وبين ان يكتب لهم ذلك الكتاب من اختلافهم ولغطهم.

صحيح مسلم - مسلم النيسابوري - ج 5 - ص 75 – 76
حدثنا إسحاق بن إبراهيم أخبرنا وكيع عن مالك بن مغول عن طلحة بن مصرف عن سعيد بن جبير عن ابن عباس أنه قال يوم الخميس وما يوم الخميس ثم جعل تسيل دموعه حتي رأيت علي خديه كأنها نظام اللؤلؤ قال قال رسول الله صلي الله عليه وسلم ايتوني بالكتف والدواة (أو اللوح والدواة) اكتب لكم كتابا لن تضلوا بعده ابدا فقالوا ان رسول الله صلي الله عليه وسلم يهجر

وحدثني محمد بن رافع وعبد بن حميد قال عبد أخبرنا وقال ابن رافع حدثنا عبد الرزاق أخبرنا معتمر عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن ابن عباس قال لما حضر رسول الله صلي الله عليه وسلم وفي البيت رجال فيهم عمر بن الخطاب فقال النبي صلي الله عليه وسلم هلم اكتب لكم كتابا لا تضلون بعده فقال عمر ان رسول الله صلي الله عليه وسلم قد غلب عليه الوجع وعندكم القرآن حسبنا كتاب الله فاختلف أهل البيت فاختصموا فمنهم من يقول قربوا يكتب لكم رسول الله صلي الله عليه وسلم كتابا لن تضلوا بعده ومنهم من يقول ما قال عمر فلما أكثروا اللغو والاختلاف عند رسول الله صلي الله عليه وسلم قال رسول الله صلي الله عليه وسلم قوموا قال عبيد الله فكان ابن عباس يقول إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله صلي الله عليه وسلم وبين ان يكتب لهم ذلك الكتاب من اختلافهم ولغطهم

نگاهي به روايت بخاري و مسلم

اگرچه بخاري با زرنگي خاص در روايت خود اسمي از خليفه دوم نمياورد ولي وقتي به همين روايت در باقي صحاح مراجعه ميكنيم مي بينيم كه به صراحت از عمر بن خطاب به عنوان گوينده اين سخن ياد ميكنند.

مفهوم ان الرجل ليهجر و غلب عليه الوجع چيزي جز اين نيست كه عمر نسبت ناداني به رسول خدا(ص) ميدهد و اين عمل او با هر نيتي كه باشد نشانگر از مخالفت صريح او با آيات قران است زيرا قران كريم ميفرمايد كه رسول ما از روي هوا و هوس چيزي نميگويد و هر چه كه رسول ما ميگويد وحي الهي است. وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَي (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَي (4) (النجم)

و جاي ديگر ميفرمايد: هر آنچه را كه رسول ما به شما داد بگيريد و از آنچه كه شما را باز داشت باز ايستيد.

وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (حشر 7)

خليفه و هم حزبانش خوب ميدانستند كه هر جا رسول خدا (ص) از هدايت و ضلالت – لن تضلوا- سخن به ميان آورده است راه نجات را تمسك به قران و اهل البيت معرفي نموده است كه حديث متواتر ثقلين گواه اين مطلب است.

حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا ابن نمير ثنا عبد الملك بن أبي سليمان عن عطية العوفي عن أبي سعيد الخدري قال قال رسول الله صلي الله عليه وسلم اني قد تركت فيكم ما ان أخذتم به لن تضلوا بعدي الثقلين أحدهما أكبر من الآخر كتاب الله حبل ممدود من السماء إلي الأرض وعترتي أهل بيتي الا وانهما لن يفترقا حتي يردا علي الحوض [8]
(حدثناه) أبو بكر بن إسحاق ودعلج بن أحمد السجزي (قالا) أنبأ محمد بن أيوب ثنا الأزرق بن علي ثنا حسان بن إبراهيم الكرماني ثنا محمد بن سلمة بن كهيل عن أبيه عن أبي الطفيل عن ابن واثلة انه سمع زيد بن أرقم رضي الله عنه يقول نزل رسول الله صلي الله عليه وآله بين مكة والمدينة عند شجرات خمس دوحات عظام فكنس الناس ما تحت الشجرات ثم راح رسول الله صلي الله عليه وآله عشية فصلي ثم قام خطيبا فحمد الله وأثني عليه وذكر ووعظ فقال ما شاء الله أن يقول ثم قال أيها الناس اني تارك فيكم أمرين لن تضلوا ان اتبعتموهما وهما كتاب الله وأهل بيتي عترتي ثم قال أتعلمون اني أولي بالمؤمنين من أنفسهم ثلاث مرات قالوا نعم فقال رسول الله صلي الله عليه وآله من كنت مولاه فعلي مولاه * وحديث بريدة الأسلمي صحيح علي شرط الشيخين *[9]
(أخبرني) محمد بن علي الشيباني بالكوفة ثنا أحمد بن حازم الغفاري ثنا أبو نعيم ثنا كامل أبو العلاء قال سمعت حبيب بن أبي ثابت يخبر عن يحيي بن جعدة عن زيد بن أرقم رضي الله عنه قال خرجنا مع رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم حتي انتهينا إلي غدير خم فأمر بروح فكسح في يوم ما أتي علينا يوم كان أشد حرا منه فحمد الله وأثني عليه وقال يا أيها الناس انه لم يبعث نبي قط الا ما عاش نصف ما عاش الذي كان قبله واني أوشك ان ادعي فأجيب واني تارك فيكم ما لن تضلوا بعده كتاب الله عز وجل ثم قام فأخذ بيد علي رضي الله عنه فقال: يا أيها الناس من أولي بكم من أنفسكم؟ قالوا الله ورسوله اعلم‘ قال من كنت مولاه فعلي مولاه *
هذا حديث صحيح الاسناد ولم يخرجاه *[10]
اين روايات آنچه را كه گفته شد، به صراحت نشان ميدهد.
اينجا بود كه خليفه گزينه اول را انتخاب ميكند و نظريه جدايي قران و عترت را با نسبت دادن هذيان به رسول خدا (ص) پايه گذاري ميكند.[11]


[1] اين مطلب را شهرستاني در الملل و النحل ج 1 ص 22 مقدمه چهارم در باب اختلافات صحابه چنين نقل نموده است الخلاف الثاني في مرضه أنه قال: (جهزوا جيش أسامة لعن الله من تخلف عنه) المواقف ايجي ج 3 ص 650

[2] ابن سعد- محمد- الطبقات الكبري - ج 2 - ص 248 - 250
الحلبي - السيرة الحلبية - - ج 3 - ص 227 - 228
لما كان يوم الاثنين لأربع ليال بقين من صفر سنة أحدي عشرة من الهجرة أمر صلي الله عليه وسلم بالتهيؤ لغزو الروم فلما كان من الغد دعا صلي الله عليه وسلم أسامة ابن زيد فقال سر إلي موضع قتل أبيك فأوطيهم الخيل فقد وليتك هذا الجيش فاغز صباحاعلي أهل أبني وحرق عليهم واسرع السير لتسبق الأخبار فإن ظفرك الله عليهم فأقل اللبث فيهم وخذ معك الأدلاء وقدم العيون والطلايع معك فلما كان يوم الأربعاء بدأ به صلي الله عليه وسلم وجعه فحم وصدع فلما أصبح يوم الخميس عقد صلي الله عليه وسلم لأسامة لواء بيده ثم قال اغز باسم الله وفي سبيل الله وقاتل من كفر بالله فخرج رضي الله تعالي عنه بلوايه معقودا فدفعه إلي بريدة وعسكر بالجرف فلفم يبق أحد من وجوه المهاجرين والأنصار إلا اشتد لذلك منهم أبو بكر وعمر وأبو عبيدة بن الجراح وسعد بن أبي وقاص رضي الله تعالي عنهم فتكلم قوم وقالوا يستعمل هذا الغلام علي المهاجرين الأولين والأنصار أي لأن سن أسامة رضي الله تعالي عنه كان ثمان عشرة وقيل تسع عشرة سنة وقيل سبع عشرة سنة... وقيل كان عمر أسامة رضي الله تعالي عنه عشرين سنة ولما بلغ رسول الله صلي الله عليه وسلم مقالتهم وطعنهم في ولايته مع حداثه سنه غضب صلي الله عليه وسلم غضبا شديدا وخرج وقد عصب علي رأسه عصابة وعليه قطيفة وصعد المنبر فحمد الله وأثني عليه ثم قال أما بعد أيها الناس فما مقالة بلغتني عن بعضكم في تأميري أسامة ولين طعنتم في تأميري أسامة لقد طعنتم في إمارتي أباه من قبله وأيم الله إن كان لخليقا بالإمارة وإن ابنه من بعده لخليق للإمارة وإن كان لمن أحب الناس إلي وإنهما منظنة لكل خير فاستوصوا به خيرا فإنه من خياركم وتقدم أنه رضي الله تعالي عنه كان يقال له الحب ابن الحب وكان رسول الله صلي الله عليه وسلم يمسح خشمه وهو صغير بثوبه

[3] العيني - عمدة القاري - ج 18 - ص 76 – 77 ابن أبي الحديد - شرح نهج البلاغة - ج 1 - ص 159 - 160

[4] ابن أبي الحديد - شرح نهج البلاغة - ج 1 - ص 159 - 160

[5] اناني كه علت تخلف از لشكر اسامه را اشفاق و محبت نسبت به رسول خدا ميگويند بايد پاسخ بدهند كه اين چگونه محبت است كه او را نادان ميخوانند(العياذ بالله) آيا نرفتن آنها به خاطر محبت بود يا اينكه جلو وصيت را بگيرند؟

[6] سوال: سنيان پيرو كدام سنت اند؟!

[7] البخاري - صحيح البخاري - ج 4 - ص 31و - ج 5 - ص 137 -و - ج 7 - ص 9 و- ج 8 - ص 161
مسلم النيسابوري - صحيح مسلم - ج 5 - ص 75 – 76
احمد بن حنبل - مسند احمد - ج 1 - ص 324 – 325 و ج 1 - ص 336
النسايي - السنن الكبري -ج 3 - ص 433 – 434 و - ج 4 - ص 360
الصنعاني- عبد الرزاق - المصنف - ج 5 - ص 438 - 439
ابن سعد- محمد- الطبقات الكبري - ج 2 - ص 243 - 245

[8] احمد بن حنبل - مسند احمد - ج 3 - ص 59

[9] النيسابوري- الحاكم - المستدرك - ج 3 - ص 109 - 110

[10] همان ج 3 - ص 533

ترمذي - سنن الترمذي - ج 5 - ص 327 – 328 و 329

[11] عده اي براي توجيه اين عمل خليفه به ديگر رواياتي كه نشان ميدهد در اين گفتار خليفه تنها نبوده است تمسك ميكنند كه ما در پاسخ آنان ميگوييم: اين عمل حتي اگر با اجماع قطعي صحابه هم باشد در برابر نص قران و توهين به رسول خدا (ص) است و همه آنان مقصر اند و خود اين نشانگر عدم توجه و تعهد بعضي از صحابه به دستورات پيامبر است پس چگونه ميتوان آنان را امين و حافظ دين دانست و بر خلاف سيره آنان و آيات و روايات همه انان را عادل دانست؟!

http://www.eslaami.mihanblog.com/post/42