أوَّلُ مَن أقامَ المَأتَمَ نخستين برگزار كننده سوگواري

إقامَةُ المَأتَمِ فِي المَدينَةِ سوگواري در مدينه

أ أوَّلُ صارِخَةٍ صَرَخَت فِي المَدينَةِ نخستين ناله اي كه در مدينه بلند شد


1- تاريخ اليعقوبي: كانَ أوَّلَ صارِخَةٍ صَرَخَت فِي المَدينَةِ اُمُّ سَلَمَةَ زَوجُ رَسولِ اللّه ِ كانَ دَفَعَ إلَيها قارورَةً فيها تُربَةٌ وقالَ لَها: إنَّ جِبريلَ أعلَمَني أنَّ اُمَّتي تَقتُلُ الحُسَينَ. [قالَت:][1] وأعطاني هذِهِ التُّربَةَ وقالَ لي: «إذا صارَت دَما عَبيطا فَاعلَمي أنَّ الحُسَينَ قَد قُتِلَ» وكانَت عِندَها.فَلَمّا حَضَرَ ذلِكَ الوَقتُ جَعَلَت تَنظُرُ إلَي القارورَةِ في كُلِّ ساعَةٍ فَلَمّا رَأَتها قَد صارَت دَما صاحَت: وا حُسَيناه! وَابنَ رَسولِ اللّه ِ! وتَصارَخَتِ النِّساءُ مِن كُلِّ ناحِيَةٍ حَتَّي ارتَفَعَتِ المَدينَةُ بِالرَّجَّةِ الَّتي ما سُمِعَ بِمِثلِها قَطُّ.[2]
تاريخ اليعقوبي: نخستين شيون كننده اي كه صدايش در مدينه بلند شد امّ سلمه همسر پيامبر خدا بود. پيامبر صلي الله عليه و آله شيشه اي پُر از خاك به وي سپرده بود... و به او فرموده بود كه: «جبرييل به من خبر داده كه امّت من حسين را مي كُشند». [امّ سلمه گفت:] پيامبر صلي الله عليه و آله اين خاك را به من داد و فرمود: «وقتي اين خاك خون تازه شد بدان كه حسين كشته شده است». اين پيش امّ سلمه بود. هنگامي كه زمانش فرا رسيد امّ سلمه هر ساعت به آن شيشه نظر مي انداخت و وقتي ديد كه آن خاك خون شده است فريادش به «وا حسينا! اي پسر پيامبر خدا!» بلند شد. زنان از هر سو شيون سر دادند تا اين كه در مدينه چنان ولوِله اي شد كه تا آن زمان شنيده نشده بود.

2- الأمالي للمفيد عن غياث بن إبراهيم عن الصادق جعفر بن محمَّد عليه السلام: أصبَحَت يَوما اُمُّ سَلَمَةَ تَبكي فَقيلَ لَها: مِمَّ بُكاؤُكِ فَقالَت: لَقَد قُتِلَ ابنِيَ الحُسَينُ عليه السلام اللَّيلَةَ وذلِكَ أنَّني ما رَأَيتُ رَسولَ اللّه ِ صلي الله عليه و آله مُنذُ قُبِضَ إلَا اللَّيلَةَ فَرَأَيتُهُ شاحِبا كَييبا قالَت: فَقُلتُ: ما لي أراكَ يا رَسولَ اللّه ِ شاحِبا كَييباقالَ: ما زِلتُ اللَّيلَةَ أحفِرُ قُبورا لِلحُسَينِ وأصحابِهِ عليهم السلام.[3]
الأمالي مفيد ـ به نقل از غياث بن ابراهيم از امام صادق عليه السلام ـ: صبح روزي امّ سلمه گريان برخاست. به او گفتند: گريه ات براي چيست گفت: پسرم حسين عليه السلام امشب كشته شد. اين از آن روست كه از آن روزي كه پيامبر صلي الله عليه و آله در گذشته جز امشب او را به خواب نديده بودم و ديدم كه رنگ پريده و دلگير است. گفتم: اي پيامبر خدا! چه شده كه تو را رنگ پريده و دلگير مي بينم فرمود: «امشبي را تا صبح براي حسين و يارانش قبر مي كَنْدم».

3- سنن الترمذي عن سلمي: دَخَلتُ عَلي اُمِّ سَلَمَةَ[4] وهِيَ تَبكي فَقُلتُ: ما يُبكيكِ قالَت: رَأَيتُ رَسولَ اللّه ِ صلي الله عليه و آله ـ تَعني فِي المَنامِ ـ وعَلي رَأسِهِ ولِحَيتِهِ التُّرابُ فَقُلتُ: ما لَكَ يا رَسولَ اللّه ِ قالَ: شَهِدتُ قَتلَ الحُسَينِ آنِفا.[5]
سنن الترمذي ـ به نقل از سَلمي ـ: بر امّ سلمه وارد شدم در حالي كه مي گريست. گفتم: چرا گريه مي كني گفت: پيامبر خدا را در خواب ديدم كه سر و صورتش خاكي بود. گفتم: اي پيامبر خدا! چه شده است فرمود: «همين چند لحظه پيش شاهد كشته شدن حسين بودم».

راجع: ج ٧ ص ٣٣٠ (القسم التاسع / الفصل الثاني / رؤيا اُم سلمه)

ر. ك: ج ٧ ص ٣٣١ (بخش نهم / فصل دوم / رؤياي امّ سلمه)

ب حينَ وَصَلَ الخَبَرُ هنگام دريافت خبر

4- الملهوف: كَتَبَ عُبَيدُ اللّه ِ بنُ زِيادٍ إلي يَزيدَ بنِ مُعاوِيَةَ يُخبِرُهُ بِقَتلِ الحُسَينِ عليه السلام وخَبرِ أهلِ بَيتِهِ وكَتَبَ أيضا إلي عَمرِو بنِ سَعيدِ بنِ العاصِ أميرِ المَدينَةِ بِمِثلِ ذلِكَ. فَأَمّا عَمرٌو فَحينَ وَصَلَهُ الخَبَرُ صَعِدَ المِنبَرَ وخَطَبَ النّاسَ وأعلَمَهُم ذلِكَ فَعَظُمَت واعِيَةُ بَني هاشِمٍ وأقاموا سُنَنَ المَصايِبِ وَالمَآتِمِ.[6]
الملهوف: عبيد اللّه بن زياد به يزيد بن معاويه نوشت و خبر كشته شدن حسين عليه السلام و خبر [اسارت] خاندان او را به وي داد. او به عمرو بن سعيد بن عاص حكمران مدينه نيز همين را نوشت امّا عمرو وقتي خبر را دريافت كرد به منبر رفت و خبر را اعلام كرد. آه و ناله بني هاشم شَديد و زياد شد و آيين ماتم و سوگ بر پا كردند.

5- الإرشاد: لَمّا أنفَذَ ابنُ زِيادٍ بِرَأسِ الحُسَينِ عليه السلام إلي يَزيدَ تَقَدَّمَ إلي عَبدِ المَلِكِ بنِ أبِي الحُدَيثِ السُّلَمِيِّ فَقالَ: اِنطَلِق حَتّي تَأتِيَ عَمرَو بنَ سَعيدِ بنِ العاصِ بِالمَدينَةِ فَبَشِّرهُ بِقَتلِ الحُسَينِ.فَقالَ عَبدُ المَلِكِ:... ولَمّا دَخَلتُ عَلي عَمرِو بنِ سَعيدٍ قالَ: ما وَراءَكَ فَقُلتُ: ما سَرَّ الأَميرَ قُتِلَ الحُسَينُ بنُ عَلِيٍّ. فَقالَ: اُخرُج فَنادِ بِقَتلِهِ فَنادَيتُ فَلَم أسمَع ـ وَاللّه ِ ـ واعِيَةً قَطُّ مِثلَ واعِيَةِ بَني هاشِمٍ في دورِهِم عَلَي الحُسَينِ بنِ عَلِيٍّ عليهماالسلامحينَ سَمِعُوا النِّداءَ بِقَتلِهِ.[7]
الإرشاد: هنگامي كه ابن زياد سر امام حسين عليه السلام را براي يزيد فرستاد عبد الملك بن ابي حُدَيث سُلَمي را خواست و گفت:... به مدينه نزد عمرو بن سعيد بن عاص برو و مژده كشته شدن حسين را به وي بده.عبد الملك گفت: وقتي بر عمرو بن سعيد وارد شدم گفت: پشت سرت چه خبر گفتم: خبري كه امير را خشنود مي كند! حسين بن علي كشته شد. عمرو به من گفت: برو و فرياد بزن كه: حسين كشته شد. آن را فرياد كشيدم. به خدا سوگند فغاني را همانند فغان و ناله بني هاشم در داخل خانه هايشان براي حسين ـ وقتي خبر كشته شدن او را شنيدند ـ نشنيده ام.

6- تاريخ الطبري عن عوانة بن الحكم: لَمّا قَتَلَ عُبَيدُ اللّه ِ بنُ زِيادٍ الحُسَينَ بنَ عَلِيٍّ عليه السلام وجيءَ بِرَأسِهِ إلَيهِ دَعا عَبدَ المَلِكِ بنَ أبِي الحارِثِ السُّلَمِيَّ فَقالَ: اِنطَلِق حَتّي تَقدِمَ المَدينَةَ عَلي عَمرِو بنِ سَعيدِ بنِ العاصِ فَبَشِّرهُ بِقَتلِ الحُسَينِ وكانَ عَمرُو بنُ سَعيدِ بنِ العاصِ أميرَ المَدينَةِ يَومَيِذٍ قالَ: فَذَهَبَ لِيَعتَلَّ لَهُ فَزَجَرَهُ ـ وكانَ عُبَيدُ اللّه ِ لايُصطَلي بِنارِهِ ـ فَقالَ: اِنطَلِق حَتّي تَأتِيَ المَدينَةَ ولا يَسبِقُكَ الخَبرُ وأعطاهُ دَنانيرَ وقالَ: لا تَعتَلَّ وإن قامَت بِكَ راحِلَتُكَ فَاشتَرِ راحِلَةً.قالَ عَبدُ المَلِكِ: فَقَدِمتُ المَدينَةَ فَلَقِيَني رَجُلٌ مِن قُرَيشٍ فَقالَ: مَا الخَبَرُ فَقُلتُ: الخَبَرُ عِندَ الأَميرِ فَقالَ: إنّا للّه ِِ وإنّا إلَيهِ راجِعونَ قُتِلَ الحُسَينُ بنُ عَلِيٍّ عليه السلام فَدَخَلتُ عَلي عَمرِو بنِ سَعيدٍ فَقالَ: ما وَراءَكَ فَقُلتُ: ما سَرَّ الأَميرَ قُتِلَ الحُسَينُ بنُ عَلِيٍّ عليهماالسلام. فَقالَ: نادِ بِقَتلِهِ فَنادَيتُ بِقَتلِهِ فَلَم أسمَع ـ وَاللّه ِ ـ واعِيَةً قَطُّ مِثلَ واعِيَةِ نِساءِ بَني هاشِمٍ في دورِهِنَّ عَلَي الحُسَينِ عليه السلام.[8]
تاريخ الطبري ـ به نقل از عَوانة بن حَكَم ـ: عبيد اللّه بن زياد وقتي حسين بن علي عليه السلام را كشت و سرش براي او فرستاده شد عبد الملك بن ابي حارث سُلَمي را خواست و به او گفت: به مدينه نزد عمرو بن سعيد بن عاص برو و مژده كشته شدن حسين را بده. عمرو بن سعيد بن عاص آن روز امير مدينه بود! عبد الملك داشت تعلّل مي كرد كه عبيد اللّه به او تَشَر زد ـ و عبيد اللّه چنان بود كه نمي شد روي حرف او حرف زد ـ و گفت: به مدينه برو و كسي جلوتر از تو خبر را نرسانَد. آن گاه به وي چند دينار هم داد و گفت: تعلّل نكن و اگر سواري ات (مَركبت) از راه باز ايستاد سواري ديگري بخر. عبد الملك گفت: به مدينه آمدم. مردي از قريش مرا ديد و گفت: چه خبر گفتم: خبر نزد امير است. گفت: «همه از خداييم و همه به سوي او باز مي گرديم» حسين بن علي كشته شد. بر عمرو بن سعيد وارد شدم. گفت: پشت سرت چه خبر گفتم: چيزي كه امير را خشنود مي كند! حسين بن علي كشته شد. به من گفت: خبر كشته شدن او را جار بزن. من خبر كشته شدن حسين را جار زدم. به خدا سوگند هرگز آه و فغاني را همانند آه و فغان زنان بني هاشم در خانه هايشان براي حسين عليه السلام نشنيده بودم.

7- الأمالي للمفيد عن أبي هياج عبد اللّه بن عامر: لَمّا أتي نَعيُ الحُسَينِ عليه السلام إلَي المَدينَةِ خَرَجَت أسماءُ بِنتُ عَقيلِ بنِ أبي طالِبٍ في جَماعَةٍ مِن نِسايِها حَتَّي انتَهَت إلي قَبرِ رَسولِ اللّه ِ صلي الله عليه و آله فَلاذَت بِهِ وشَهِقَت عِندَهُ ثُمَّ التَفَتَت إلَي المُهاجِرينَ وَالأَنصارِ وهِيَ تَقولُ: الأمالي مفيد ـ به نقل از ابو هَيّاج عبد اللّه بن عامر ـ: وقتي خبر كشته شدن امام حسين عليه السلام در مدينه پيچيد اسماء دختر عقيل بن ابي طالب با تعدادي از زنانشان بيرون آمد تا به قبر پيامبر خدا صلي الله عليه و آله رسيد و به آن پناه برد و پيش آن شيون سر داد. سپس رو به مهاجران و انصار كرد و سرود:

ماذا تَقولونَ إن قالَ النَّبِيُّ لَكُم
يَومَ الحِسابِ وصِدقُ القَولِ مَسموعُ

چه خواهيد گفت: اگر پيامبر صلي الله عليه و آله به شما
در روز حساب ـ كه جدر آنج فقط حرف راست شنيده مي شود ـ بگويد:

خَذَلتُم عِترَتي أو كُنتُم غُيَّبا
وَالحَقُّ عِندَ وَلِيِّ الأَمرِ مَجموعُ
«خانواده ام را بي پناه گذاشتيد يا نبوديد
ـ و البته حقيقت در نزد صاحب امر است ـ.

أسلَمتُموهُم[9] بِأَيدِي الظّالِمينَ فَما
مِنكُم لَهُ اليَومَ عِندَ اللّه ِ مَشفوعُ

آنان را به دست ستمگران سپرديد
و برايتان امروز در پيشگاه خدا شفاعتِ پذيرفته شده اي نيست.

ما كانَ عِندَ غَداةِ الطَّفِّ إذ حَضَروا
تِلكَ المَنايا ولا عَنهُنَّ مَدفوعُ

در صبحگاه طَف آن گاه كه در پيشگاه مرگ حاضر شدند
از هيچ يك از آنان دفاع نشد».

فَما رَأَينا باكِيا ولا باكِيَةً أكثَرَ مِمّا رَأَينا ذلِكَ اليَومَ.[10] ما زنان و مردان گرياني به آن اندازه تا آن روز نديده بوديم.

8- الإرشاد: خَرَجَت اُمُّ لُقمانَ بِنتُ عَقيلِ بنِ أبي طالِبٍ حينَ سَمِعَت نَعيَ الحُسَينِ عليه السلام حاسِرَةً ومَعَها أخَواتُها: اُمُّ هانِيٍ وأسماءُ ورَملَةُ وزَينَبُ بَناتُ عَقيلِ بنِ أبي طالِبٍ رَحمَةُ اللّه ِ عَلَيهِنَّ تَبكي قَتلاها بِالطَّفِّ وهِيَ تَقولُ: الإرشاد: اُمّ لقمان دختر عقيل بن ابي طالب وقتي خبر شهادت امام حسين عليه السلام را شنيد ماتم زده بيرون آمد و خواهرانش: اُمّ هاني اسماء رَمْله و زينب دختران عقيل بن ابي طالب ـ كه رحمت خدا بر آنان باد ـ با او بودند. او براي كشتگان طَف مي گريست و مي گفت:

ماذا تَقولونَ إذ قالَ النَّبِيُّ لَكُم
ماذا فَعَلتُم وأنتُم آخِرُ الاُمَمِ

به پيامبر صلي الله عليه و آله چه خواهيد گفت اگر از شما بپرسد:
«شما ـ اي واپسينْ امّت ـ چه كرديد

بِعِترَتي وبِأَهلي بَعدَ مُفتَقَدي
مِنهُم اُساري ومِنهُم ضُرِّجوا بِدَمِ
با نسل من و خانواده ام پس از از دست دادن من
كه برخي از آنها اسيرند و برخي در خون غلتيدند

ما كانَ هذا جَزايي إذ نَصَحتُ لَكُم
أن تُخلِفوني بِسوءٍ في ذَوي رَحِمي[11]

من برايتان خيرخواهي كردم و اين پاداش من نبود
كه با خويشانم پس از من بدرفتاري كنيد»

9- تاريخ الطبري عن عبد الرحمن بن عبيد أبي الكنود: لَمّا أتي أهلَ المَدينَةِ مَقتَلُ الحُسَينِ عليه السلام خَرَجَتِ ابنَةُ عَقيلِ بنِ أبي طالِبٍ ومَعَها نِساؤُها وهِيَ حاسِرَةٌ تَلوي بِثَوبِها وهِيَ تَقولُ: تاريخ الطبري ـ به نقل از ابو كَنود عبد الرحمان بن عُبَيد ـ: وقتي خبر كشته شدن حسين عليه السلام به مردم مدينه رسيد دختر عقيل بن ابي طالب ـ در حالي كه زنان خاندانش نيز همراهش بودند ـ ماتم زده بيرون آمد و لباسش را جمع مي كرد و مي گفت:

ماذا تَقولونَ إن قالَ النَّبِيُّ لَكُم
ماذا فَعَلتُم وأنتُم آخِرُ الاُمَمِ

به پيامبر صلي الله عليه و آله چه مي گوييد اگر به شما بگويد:
«شما ـ اي آخرين امّت ـ چه كرديد

بِعِترَتي وبِأَهلي بَعدَ مُفتَقَدي
مِنهُم اُساري ومِنهُم ضُرِّجوا بِدَمِ[12]

با نسل و خانواده من پس از از دست دادن من
كه برخي از آنها اسير شدند و برخي در خون غلتيدند!»

راجع: ج ٨ ص ٤٠٢ (القسم التاسع / الفصل الثامن / قدوم آل الرسول صلي الله عليه و آله إلي المدينة) و ج ١٠ ص ٢٤٦ (القسم الثاني عشر / الفصل الأوّل / ما روي عن بنات عقيل)

ر. ك: ج ٨ ص ٤٠٣ (بخش هشتم / فصل هشتم / بازگشت خاندان پيامبر صلي الله عليه و آله به مدينه) و ج ١٠ ص ٢٤٧ (بخش دوازدهم / فصل يكم / آنچه از دختران عقيل نقل شده).

ج حينَ رُجوعِ أهلِ البَيتِ هنگام بازگشت اهل بيت امام عليه السلام

10- الملهوف عن بشير بن حذلم[13]: فَلَمّا قَرُبنا مِنها [أي مِنَ المَدينَةِ] نَزَلَ عَلِيُّ بنُ الحُسَينِ عليه السلام فَحَطَّ رَحلَهُ وضَرَبَ فُسطاطَهُ وأنزَلَ نِساءَهُ وقالَ: يا بَشيرُ رَحِمَ اللّه ُ أباكَ لَقَد كانَ شاعِرا فَهَل تَقدِرُ عَلي شَيءٍ مِنهُقُلتُ: بَلي يَابنَ رَسولِ اللّه ِ إنّي لَشاعِرٌ.قالَ: فَادخُلِ المَدينَةَ وَانعَ أبا عَبدِ اللّه ِ عليه السلام.قالَ بَشيرٌ: فَرَكِبتُ فَرَسي ورَكَضتُ حَتّي دَخَلتُ المَدينَةَ فَلَمّا بَلَغتُ مَسجِدَ النَّبِيِّ صلي الله عليه و آله رَفَعتُ صَوتي بِالبُكاءِ وأنشَأتُ أقولُ: الملهوف ـ به نقل از بشير بن حَذلَم[14] ـ:
وقتي به مدينه نزديك شديم علي بن الحسين (زين العابدين) عليه السلام پياده شد. بارش را بر زمين گذاشت و خيمه اش را بر پا كرد و زنان را پياده نمود و فرمود: «اي بشير! خدا پدرت را رحمت كند كه شاعر بود. آيا تو هم مي تواني شعر بسرايي». گفتم: آري اي پسر پيامبر خدا! من هم شاعرم. فرمود: «پس به مدينه برو و خبر كشته شدن حسين عليه السلام را اعلام كن». اسبم را سوار شدم و تاختم تا وارد مدينه شدم. وقتي به مسجد پيامبر صلي الله عليه و آله رسيدم صدايم را بغض آلود بلند كردم و چنين سرودم:

يا أهلَ يَثرِبَ لا مُقامَ لَكُم بِها
قُتِلَ الحُسَينُ فَأَدمُعي مِدرارُ

اي مردم يثرب! اين شهر ديگر جاي نشستن نيست.
حسين كشته شد! مانند باران بگِرييد.

الجِسمُ مِنهُ بِكَربَلاءَ مُضَرَّجٌ
وَالرَّأسُ مِنهُ عَلَي القَناةِ يُدارُ

تنَش در كربلا گلگون افتاده
و سرش بر تيرك ها چرخانده مي شود.

قالَ: ثُمَّ قُلتُ: هذا عَلِيُّ بنُ الحُسَينِ عليه السلام مَعَ عَمّاتِهِ وأخَواتِهِ قَد حَلّوا بِساحَتِكُم ونَزَلوا بِفِنايِكُم وأنَا رَسولُهُ إلَيكُم اُعَرِّفُكُم مَكانَهُ. قالَ: فَما بَقِيَت فِي المَدينَةِ مُخَدَّرَةٌ ولا مُحَجَّبَةٌ إلّا بَرَزنَ مِن خُدورِهِنَّ مَكشوفَةً شُعورُهُنَّ مُخَمَّشَةً وُجوهُهُنَّ ضارِباتٍ خُدودَهُنَّ يَدعونَ بِالوَيلِ وَالثُّبورِ فَلَم أرَ باكِيا ولا باكِيَةً أكثَرَ مِن ذلِكَ اليَومِ ولا يَوما أمَرَّ عَلَي المُسلِمينَ مِنهُ بَعدَ وَفاةِ رَسولِ اللّه ِ صلي الله عليه و آله وسَمِعتُ جارِيَةً تَنوحُ عَلَي الحُسَينِ عليه السلام وتَقولُ: آن گاه گفتم: اين علي بن الحسين (زين العابدين عليه السلام) است كه با عمّه ها و خواهرانش در نزديكي شما فرود آمده اند و در آستانه وارد شدن بر شمايند و من فرستاده اويم. جايش را نشانتان مي دهم. هيچ زن پرده نشين و پوشيده اي نبود مگر اين كه با صورتي باز از پشت پرده ها بيرون آمد با سر برهنه و سيلي به صورتْ زنان. آنان شيون مي كردند. من زن و مردِ گرياني بيش از آن روز نديده ام و نيز روزي را تلخ تر براي مسلمانان پس از در گذشت پيامبر خدا صلي الله عليه و آله. از كنيزي شنيدم كه بر حسين عليه السلام نوحه سرايي مي كرد و مي گفت:

نَعي سَيِّدي ناعٍ نَعاهُ فَأَوجَعا
فَأَمرَضَني ناعٍ نَعاهُ فَأَفجَعا

كسي خبر مرگ آقايم را دردمندانه آورد.
آن خبر مرگ مرا بيمار كرد و مصيبت زده.

أعَينَيَّ جودا بِالمَدامِعِ وأَسكِبا
وجودا بِدَمعٍ بَعدَ دَمعِكُما مَعا
چشمان من! اشك ها را بذل و بخشش كنيد و بريزيد
و اشكي ديگر را بذل و بخشش كنيد پس از آن كه اشك ريختيد

عَلي مَن دَهي عَرشَ الجَليلِ فَزَعزَعا[15]
وأصبَحَ أنفُ الدّينِ وَالمَجدُ أجدَعا[16]

بر كسي كه عرش خداوندِ ارجمند را به لرزه انداخت
و جبا كشته شدنشج بيني دين و عظمت آن بُريده شد

عَلَي ابنِ نَبِيِّ اللّه ِ وَابنِ وَصِيِّهِ
وإن كانَ عَنّا شاحِطَ[17] الدّارِ أشسَعا[18]

بر پسر پيامبر خدا صلي الله عليه و آله و پسر وصيّش
اگر چه در جايي دورتر از ما افتاده است.

ثُمَّ قالَت: أيُّهَا النّاعي! جَدَّدتَ حُزنَنا بِأَبي عَبدِ اللّه ِ عليه السلام وخَدَشتَ مِنّا قُروحا لَمّا تَندَمِل فَمَن أنتَ يَرحَمُكَ اللّه ُقُلتُ: أنَا بَشيرُ بنُ حَذلَمٍ وَجَّهَني مَولايَ عَلِيُّ بنُ الحُسَينِ عليه السلام وهُوَ نازِلٌ مَوضِعَ كَذا وكَذا مَعَ عِيالِ أبي عَبدِ اللّه ِ الحُسَينِ عليه السلام ونِسايِهِ. قالَ: فَتَرَكوني مَكاني وبادَروا فَضَرَبتُ فَرَسي حَتّي رَجَعتُ إلَيهِم فَوَجَدتُ النّاسَ قَد أخَذُوا الطُّرُقَ وَالمَواضِعَ فَنَزَلتُ عَن فَرَسي وتَخَطَّيتُ رِقابَ النّاسِ حَتّي قَرُبتُ مِن بابِ الفُسطاطِ وكانَ عَلِيُّ بنُ الحُسَينِ عليه السلام داخِلاً فَخَرَجَ ومَعَهُ خِرقَةٌ يَمسَحُ بِها دُموعَهُ وخَلفَهُ خادِمٌ مَعَهُ كُرسِيٌّ فَوَضَعَهُ لَهُ وجَلَسَ عَلَيهِ وهُوَ لا يَتَمالَكُ مِنَ العَبرَةِ فَارتَفَعَت أصواتُ النّاسِ بِالبُكاءِ وحَنينُ الجَواري وَالنِّساءِ وَالنّاسُ مِن كُلِّ ناحِيَةٍ يُعَزّونَهُ فَضَجَّت تِلكَ البُقعَةُ ضَجَّةً شَديدَةً.[19]
آن گاه آن كنيز گفت: اي جارچي! با خبر مرگ ابا عبد اللّه اندوه ما را تازه كردي و زخم هايي را كه هنوز بهبود نيافته بود خراشيدي. تو كه هستي رحمت خدا بر تو گفتجمج: من بَشير بن حَذلَم هستم كه مولايم علي بن الحسين عليه السلام مرا فرستاد و خودِ او فلان جا با خانواده ابا عبد اللّه الحسين عليه السلام و زنانش فرود آمده است. آنان مرا در همان جا رها كردند و بيرون دويدند. من هم اسبم را هِي كردم و به سوي آنان باز گشتم و ديدم كه راه و همه جا پُر از جمعيت است. از اسبم پياده شدم و جمعيّت را شكافتم تا به درِ خيمه نزديك شدم. علي بن الحسين عليه السلام داخل آن بود و در حالي كه با پارچه اي اشك هايش را پاك مي كرد بيرون آمد. پشت سرِ امام عليه السلام خادمي صندلي در دستش بود و آن را براي ايشان گذاشت. امام عليه السلام بر روي آن نشست ولي نمي توانست جلوي اشكش را بگيرد. صداي گريه مردم بلند شد و ناله كنيزكان و زنان به هوا برخاست. مردم از هر سو امام زين العابدين عليه السلام را تسلّي مي دادند و آن مكان يكپارچه آه و فغان شد.

د نُدبَةُ اُمِّ البَنينَ مرثيه اُمّ البنين

11- مقاتل الطالبيّين: كانَت اُمُّ البَنينَ ـ اُمُّ هؤُلاءِ الأَربَعَةِ الإِخوَةِ القَتلي ـ تَخرُجُ إلَي البَقيعِ فَتَندُبُ بَنيها أشجي نُدبَةٍ وأحرَقَها فَيَجتَمِعُ النّاسُ إلَيها يَسمَعونَ مِنها فَكانَ مَروانُ يَجيءُ فيمَن يَجيءُ لِذلِكَ فَلا يَزالُ يَسمَعُ نُدبَتَها ويَبكي.[20]
مقاتل الطالبيّين: امّ البنين ـ كه مادر چهار برادر كشته شده بود ـ به بقيع مي رفت و در آن جا اندوهگين ترين و سوزناك ترين مرثيه سرايي ها را براي پسرانش مي كرد. مردم نزد او گِرد مي آمدند و به آن مرثيه ها گوش فرا مي دادند. مروان هم از جمله كساني بود كه به بقيع مي آمدند. او به مرثيه اُمّ البنين گوش فرا مي داد و مي گريست.

12- الأمالي للشجري عن الحسن بن خضر عن أبيه عن جعفر بن مُحَمَّد [الصادق] عليه السلام: بُكِيَ الحُسَينُ عليه السلام خَمسَ حِجَجٍ وكانَت اُمُّ جَعفَرٍ الكِلابِيَّةُ تَندُبُ الحُسَينَ عليه السلام وتَبكيهِ وقَد كُفَّ بَصَرُها فَكانَ مَروانُ وهُوَ والِ المَدينَةِ يَجيءُ مُتَنَكِّرا بِاللَّيلِ حَتّي يَقِفُ فَيَسمَعُ بُكاءَها ونَدبَها.[21]
الأمالي شجري ـ به نقل از حسن بن خضر از پدرش از امام صادق عليه السلام ـ: بر حسين عليه السلام پنج سال گريسته شد. اُمّ جعفر كِلابي (امّ البنين) براي حسين عليه السلام مرثيه مي سراييد و مي گريست تا اين كه چشمانش نابينا شد. مروان حاكم مدينه به صورت ناشناس مي آمد و پشتِ در مي ايستاد و به گريه و مرثيه سرايي او گوش مي داد.

ه النِّياحَةُ عَلَيهِ ثَلاثَ سِنينَ نوحه سرايي سه ساله براي امام حسين عليه السلام


13- دعايم الإسلام عن جعفر بن مُحَمَّد [الصادق] عليه السلام: نيحَ عَلَي ا لحُسَينِ بنِ عَلِيٍّ عليه السلام سَنَةً كامِلَةً كُلَّ يَومٍ ولَيلَةٍ وثَلاثَ سِنينَ مِنَ اليَومِ الَّذي اُصيبَ فيهِ[22] وكانَ المِسوَرُ بنُ مَخرَمَةَ وأبو هُرَيرَةَ وتِلكَ الشّيخَةُ مِن أصحابِ رَسولِ اللّه ِ صلي الله عليه و آله يَأتونَ مُستَتِرينَ ومُقَنِّعينَ فَيَسمَعونَ ويَبكونَ.[23]
دعايم الإسلام ـ به نقل از امام صادق عليه السلام ـ: براي حسين عليه السلام در طول يك سالِ كامل شبانه روز نوحه سرايي شد و سه سال هم [روزانه] از همان روزي كه در آن كشته شد. مِسوَر بن مَخرَمه ابو هُرَيره و بزرگاني از صحابيان پيامبر خدا صلي الله عليه و آله به صورت پنهاني و پوشيده مي آمدند و به نوحه ها گوش مي دادند و مي گريستند.

و اِستِمرارُ مَأتَمِ أهلِ البَيتِ إلي قَتلِ ابنِ زِيادٍ تداوم سوگواري اهل بيت امام عليه السلام تا كشته شدن ابن زياد

14- كامل الزيارات عن زرارة عن أبي عبد اللّه [الصادق] عليه السلام: مَا اختَضَبَت مِنَّا امرَأَةٌ ولَا ادَّهَنَت ولَا اكتَحَلَت ولا رَجَّلَت حَتّي أتانا رَأسُ عُبَيدِ اللّه ِ بنِ زِيادٍ وما زِلنا في عَبرَةٍ بَعدَهُ.[24]
كامل الزيارات ـ به نقل از زُراره از امام صادق عليه السلام ـ: هيچ يك از زنان ما خضاب نكرد و روغني استفاده ننمود و سُرمه نكشيد و شانه نزد تا اين كه سرِ عبيد اللّه بن زياد را برايمان آوردند. ما پس از آن نيز همواره گريان بوديم.

15- رجال الكشي عن جارود بن المنذر عن أبي عبد اللّه [الصادق] عليه السلام: مَا امتَشَطَت فينا هاشِمِيَّةٌ ولَا اختَضَبَت حَتّي بَعَثَ إلَينَا المُختارُ بِرُؤوسِ الَّذينَ قَتَلُوا الحُسَينَ عليه السلام.[25]
رجال الكشّي ـ به نقل از جارود بن مُنذِر از امام صادق عليه السلام ـ: هيچ زن هاشمي از ما شانه نزد و خضاب نكرد تا زماني كه مختار سرِ قاتلان حسين عليه السلام را برايمان فرستاد.

16- ذوب النُّضار عن جعفر بن مُحَمَّد [الصادق] عليه السلام: مَا اكتَحَلَت هاشِمِيَّةٌ ولَا اختَضَبَت ولا رُيِيَ في دارِ هاشِمِيٍّ دُخانٌ خَمسَ حِجَجٍ حَتّي قُتِلَ عُبَيدُ اللّه ِ بنُ زِيادٍ.[26]
ذوب النُّضار ـ از امام صادق عليه السلام ـ: هيچ زن هاشمي سُرمه نكشيد و مو رنگ نكرد و پنج سال هيچ دودي از خانه هاشميان برنخاست تا زماني كه عبيد اللّه بن زياد كشته شد.

17- ذوبُ النُّضار عن فاطمة بنت عليّ عليه السلام: ما تَحَنَّأَتِ امرَأَةٌ مِنّا ولا أجالَت في عَينِها مِرْوَدا ولَا امتَشَطَت حَتّي بَعَثَ المُختارُ رَأسَ عُبَيدِ اللّه ِ بنِ زِيادٍ.[27]
ذوب النُّضار ـ به نقل از فاطمه دختر امام علي عليه السلام ـ: هيچ يك از زنان ما حنا نبست و در چشمش ميل سرمه نكشيد و شانه بر سر نزد تا زماني كه مختار سرِ عبيد اللّه را فرستاد.

پي نوشتها:
[1]ما بين المعقوفين سقط من الطبعة المعتمدة وأثبتناه من طبعة النجف.

[2]تاريخ اليعقوبي: ج ٢ ص ٢٤٥.

[3]الأمالي للمفيد: ص ٣١٩ ح ٦ الأمالي للطوسي: ص ٩٠ ح ١٤٠ بحار الأنوار: ج ٤٥ ص ٢٣٠ ح ١.

[4]في المصدر: «اُمّ سلمي» والصواب ما أثبتناه كما في جميع المصادر الأُخري.

[5]سنن الترمذي: ج ٥ ص ٦٥٧ ح ٣٧٧١ المستدرك علي الصحيحين: ج ٤ ص ٢٠ ح ٦٧٦٤ عن سلمان التاريخ الكبير: ج ٣ ص ٣٢٤ ح ١٠٩٨ نحوه كشف الغمّة: ج ٢ ص ٢٢٣ بحار الأنوار: ج ٤٥ ص ٢٣٢ ح ٣.

[6]الملهوف: ص ٢٠٧.

[7]الإرشاد: ج ٢ ص ١٢٣ كشف الغمّة: ج ٢ ص ٢٨٠ وليس فيه صدره إلي «بقتل الحُسَينِ» بحار الأنوار: ج ٤٥ ص ١٢١.

[8]تاريخ الطبري: ج ٥ ص ٤٦٥ الكامل في التاريخ: ج ٢ ص ٥٧٩ نحوه و فيه «فصاح نساء بني هاشم» بدل «فلم أسمع...».

[9]في المصدر: «أسلتموهم» وهو تصحيف والصواب ما أثبتناه من الأمالي للطوسي وبحار الأنوار.

[10]الأمالي للمفيد: ص ٣١٩ الرقم ٥ الأمالي للطوسي: ص ٨٩ الرقم ١٣٩ بحار الأنوار: ج ٤٥ ص ١٨٨ الرقم ٣٤.

[11]الإرشاد: ج ٢ ص ١٢٤ روضة الواعظين: ص ٢١٢ كشف الغمّة: ج ٢ ص ٢٨٠ الملهوف: ص ٢٠٧ مثير الأحزان: ص ٩٥ كلاهما نحوه وفيهما «زينب بنت عقيل بن أبي طالب» بحار الأنوار: ج ٤٥ ص ١٢٣.

[12]تاريخ الطبري: ج ٥ ص ٤٦٦ تاريخ دمشق: ج ٦٩ ص ١٧٨ عن الزبير وفيه «زينب الصغري بنت عقيل» تهذيب الكمال: ج ٦ ص ٤٢٩ تهذيب التهذيب: ج ١ ص ٥٩٣ البداية والنهاية: ج ٨ ص ١٩٧ وفي الثلاثة الاخيرة «امرأة من بنات عبد المطلب» وكلّها نحوه.

[13]أشرنا سابقاً إلي أنّ اختلافاً وقع في اسمه فذُكر مرّة «بشر» واُخري «بشير» وكذا في اسم أبيه حيث ذُكر مرّة «حذلم» واُخري «جذلم» واُخري «حذيم».

[14]اشاره كرديم كه در نام وي اختلاف است. «بشر» و «بشير» هر دو گفته شده است. همين طور در نام پدرش كه «حذلم» «جذلم» و «حذيم» گفته شده است.

[15]الزّعزعة: كلّ تحريك شديد (القاموس المحيط: ج ٣ ص ٣٤ «زعزع»).

[16]الجَدْع: قطع الأنف والأُذن والشفّة وهو بالأنف أخصّ (النهاية: ج ١ ص ٢٤٦ «جدع»).

[17]الشَّحْط: البُعْد يقال: شَحِط المزار أي بعد (الصحاح: ج ٣ ص ١١٣٥ «شحط»).

[18]الشِّسع: طرف المكان (القاموس المحيط: ج ٣ ص ٤٥ «شسع»).

[19]الملهوف: ص ٢٢٦ بحار الأنوار: ج ٤٥ ص ١٤٧ و راجع: مثير الأحزان: ص ١١٣.

[20]مقاتل الطالبيّين: ص ٩٠ بحار الأنوار: ج ٤٥ ص ٤٠.

[21]الأمالي للشجري: ج ١ ص ١٧٥.

[22]يحتمل أن يكون كلام الإمام قد تمّ إلي هنا وأنّ ما بعده ليس من كلامه عليه السلام.

[23]دعايم الإسلام: ج ١ ص ٢٢٧ بحار الأنوار: ج ٨٢ ص ١٠٢ ح ٤٨.

[24]كامل الزيارات: ص ١٦٧ ح ٢١٩ بحار الأنوار: ج ٤٥ ص ٢٠٧ ح ١٣.

[25]رجال الكشّي: ج ١ ص ٣٤١ ح ٢٠٢ رجال ابن داوود: ص ٢٧٧ بحار الأنوار: ج ٤٥ ص ٣٤٤ ح ١٢.

[26]ذوب النُّضار: ص ١٤٤ نقلاً عن المرزباني باسناده بحار الأنوار: ج ٤٥ ص ٣٨٦.

[27]ذوب النُّضار: ص ١٤٤ بحار الأنوار: ج ٤٥ ص ٣٨٦.